اختيار المسار لإعادة هندسة العمليات التجارية للتجارة الإلكترونية للمؤسسات(Choosing a Path to Business Process Reengineering for Enterprise E-Commerce)

مقدمة:

مع التقدم المستمر لتكنولوجيا المعلومات والنمو السريع للاقتصاد العالمي لقد أصبحت التجارة الالكترونية صناعة رائدة في المجتمع الاقتصادي، بسبب المنافسة الكبيرة والمعقدة الحاصلة في الأسواق والتي تواجهها المؤسسات وتنوع المجموعة الاستهلاكية هل ستكون عملية التجارة الالكترونية للمؤسسات بأفضل حال والتكيف مع السوق والبيئة أم لا؟

لو نظرنا الى المراحل التي تمر بها المؤسسات من حيث معلومات المؤسسة وإدارة المؤسسة وغيرها نستطيع تحسين عملية التجارة الالكترونية للمؤسسة تدريجياً وذلك من خلال الجمع بين مفهوم الاعمال وطلب العملاء لكن مع ذلك فإن التجارة الالكترونية في تطور مستمر وبشكل سريع بسبب تغير البيئة الداخلية والخارجية لذلك لا يمكن أن تتوافق مع هدف المؤسسات حيث تعتبر هذه من أكبر المشاكل التي تواجهها المؤسسات في الابتكار الإداري وبناء المعلوماتية ، ولأجل هذه الأسباب سنحاول اكتشاف مسار لإعادة هندسة العمليات التجارية للتجارة الالكترونية للمؤسسات.

التسويق والمعلوماتية هي من الخصائص المميزة في تطور المجتمع الاقتصادي، التسويق يقوم بأخذ طلب السوق كتوجه والمنافسة كوسيلة لتحقيق التخصيص الجيد والارتقاء السريع للكفاءة.

المعلوماتية تعتبر خاصية مهمة في تحسين إدارة وفائدة موارد المعلومات من خلال تطبيق واسع النطاق لتكنولوجيا المعلومات الحديثة وبهذا يكون هناك جانبان من المشاكل علينا إيجاد حل مناسب لها وهما:

  • التكييف مع تطور إقتصاد السوق.
  • كيفية تنفيذ التجارة الالكترونية في بيئة إقتصاد السوق.

الممارسة العملية للتجارة الالكترونية فيها اختلاف كبير في المعلومات وتطبيق التجارة الالكترونية في المؤسسات المختلفة لذلك توجد ثلاث مراحل لإعادة هندسة العمليات التجارية للتجارة الالكترونية للمؤسسات وهي:

  1. الانتقال من المؤسسة التقليدية الى الاعمال الالكترونية.
  2. إعادة هندسة العمليات الداخلية في الاعمال الالكترونية.
  3. إعادة هندسة العمليات العامة بين المؤسسات المختلفة.

ملخص القول تعتبر إعادة هندسة العمليات التجارية الخاصة بالتجارة الالكترونية للمؤسسات كعملية ديناميكية تعمل على تحويل وتحسين عملية الاعمال التقليدية الاصلية تدريجياً وفقاً للمتطلبات الأساسية للتجارة الالكترونية والمواقف العملية لإدارة الاعمال.

التغيرات في التكنولوجيا والتحديات في السوق تجلب تحديات لبقاء المؤسسات وتطورها، بسبب وجود قيود على المسار التقني والتقاليد سيؤدي هذا الى تقييد المسار أثناء عملية إعادة هندسة عملية التجارة الالكترونية.

تقوم بعض المؤسسات بربط أنظمة فرعية مختلفة وداخل كل نظام فرعي عملية إحترافية ومتميزة خاصة لإيجاد مسار لإعادة هندسة العمليات التجارية في التجارة الالكترونية للمؤسسات حيث من المنظور العياني فإنه يركز على توزيع الموارد أي إعادة هندسة إختيار المسار للعملية التجارية أما من المنظور المجهري حيث يركز على التحسين الفني الذي بدوره يكون أكثر تحديداً حول إعادة هندسة العمليات التجارية لكل نظام فرعي.

لقياس أداء العملية يمكن استخدام ثلاث عوامل مهمة وهي: القدرة الإدارية التي تشير الى قوة التحكم ودرجة تنفيذ إستراتيجيات التجارة الالكترونية والتحكم في التكاليف والتحكم في المخاطر ، والقدرة السوقية التي تشير الى تأثير نشاط التجارة الالكترونية على توسع السوق وكذلك تحسين نموذج الأعمال والابتكار التكنولوجي وإستخراج البيانات ومشاركة المعلوماتأأ، والقدرة المعلوماتية التي تشير الى مستوى المعلوماتية للمؤسسات وتحقيق توسيع وظيفة التجارة الالكترونية وتحديد البيئة واستراتيجية التسويق ومستوى الفوائد وأدارة علاقة العملاء، بعد تحديد المؤشرات أعلاه في نظام التقييم يمكننا قياس العملية التجارية بشكل كمي.

نقترح بعض الأفكار لحل مشكلة التجارة الالكترونية وهي:

  1. نقوم بتحديد العملية الحالية وذلك بأخذ الروابط المتعلقة بوظيفة العملية كموارد مؤسسية ونضيفها الى نظام إدارة المعلومات وتعزيز التواصل بين الأشخاص الذين يقومون بتنفيذ العملية وتحقيق المعرفة ومشاركة المعلومات في سياق العمل التعاوني.
  2. نقوم بمراجعة النظام الأصلي وتعزيز أو زيادة وظيفة أدارة معلومات النظام وجعل رابط المنبع يستخدم بنشاط المعلومات المبكرة لرابط المنبع وإعطاء ردود فعل مبكرة وفي الوقت المناسب للقرار الذي تم إتخاذه بواسطة رابط المنبع.
  3. من أجل الحفاظ على إستقرار النظام وإستمراريته وإتجاهه غالباً ما سيكون هناك العديد من حلقات التغذية الراجعة التي تساعد في تعديل المعلومات مما يؤدي بعضها الى تأخر تدفق المعلومات وتشكيل نقاط توقف للعملية والروابط مثل الموافقة والتحويل والتنسيق لذلك على المديرين أن يقوموا بتبسيط وإزالة نقاط توقف العملية والقضاء على العمليات الزائدة عن الحاجة وتقليل أنشطة التعليقات غير الضرورية.
  4. نستطيع أن نحول البنية التسلسلية للعملية الاصلية الى بنية متوازية أو بنية مقترنة وتقليل الروابط الوفيرة وتحقيق تبادل نشط بين المعلومات.

ننصح بإستخدام لغة XML لأنها لغة مرنة وقابلة للتوسع والمنظمة والمستقلة عن النظام الأساسي والكثير من المزايا فريدة.

الخلاصة: التجارة الالكترونية تميل الى أن تكون أكثر تنوعاً وتفرداً ومنهجية وإنفتاحاً، العمليات التجارية تكون غير قادرة على التغيير وتكييف تطوير المشاريع والبيئة التنافسية، الهدف هو تعزيز النقل السريع للمعلومات والمشاركة الواسعة وزيادة تحقيق الاستخدام الفعال وأدارة موارد المؤسسة، لذلك فإن إعادة هندسة وتحسين العمليات الداخلية يجب على المؤسسات أن يقوموا بالحصول على دعم الموارد الخارجية لتسليط الضوء على الاعمال الأساسية والقدرة التنافسية الأساسية هذه سيؤدي الى تطوير التجارة الالكترونية في المستقبل

0.00 avg. rating (0% score) - 0 votes
0 نظرات

No Comment.